من "الإنسان - المَرْكَز" إلى "الإنسان النُّور

قراءة في صورة الإنسان في الفلسفة الإسلامية الوسيطة (الفارابي وابن سينا )

  • Aicha al-Hadiri al-Hadiri Ez-Zitouna University
Keywords: الفارابي, ابن سينا, الإنسان المركز, الإنسان النور, الإنسان النسق, الإنسان الميكانيزم الحادث, القوى الإدراكية, المشكاة, النور, العقل, فلسفة النور, ميتافيزيقا النور

Abstract

الملخص : "من الإنسان ـ المَرْكَز" إلى "الإنسان ـ النّور" هو بحث يهتم برصد صورة الإنسان كما خَطَّت ملامحَها الفلسفةُ الإسلامية الوسيطة، من خلال استنطاق لبعض النصوص الفلسفية للفارابي وابن سينا خاصة, استنطاقا يغاير المألوف ويحرص في مستوى أول على استعادة القول بمركزية الإنسان بوصفه مدارا لكل المباحث الأخرى  وإنْ جاء القول فيه مُدْرَجاً ضمن سياقات وجودية ومنطقية وعملية شغلت الفكر الفلسفي القديم والوسيط, وفي مستوى ثان, على تتبع ما آل إليه تطور القول في الإنسان من صورة الإنسان المركز إلى صورة الإنسان النور , وما تربت عن ذلك من تحوّل حاصل في العقل الفلسفي الوسيط ذاته.

 فعَمَلُنا لا يهدف فقط إلى الوقوف عند صورة الإنسان في الفلسفة الإسلامية الوسيطة، وإنَّما يروم تتبُّع تطوُّر القول فيه ضمن حركة تطوُّر العقل الفلسفي الوسيط نفسه، وذلك من خلال اشتغالنا على أطروحتين، تتبنّى أُولاهما مقولة "الإنسان-المَرْكَز"، وتتقوَّم الثانية على مقولة "الإنسان-النُّور".

ولئنْ بدا مجال بحثنا مُتقوِّماً على استنطاق ما قالته الفلسفة الإسلامية الوسيطة في الإنسان، فإنَّ رهاننا يتعدّى ذلك إلى فتح أفق مشروع نظري أوسع، يطمح إلى إعادة مساءلة مُقوِّمات الفلسفة الحديثة نفسها (فلسفة الأنوار)، ومنطلقات قولها بمركزية "الأنا أفكر" و"عقل الأنوار"، وإذا ما كانت هذه الـمُقوِّمات قد انبثقت حقاً عن أُسسها الفكرية الخالصة، أم أنَّها ترتد إلى أصالة فكرية سطَّرها سابقو ديكارت وكانط، وإنْ لم تتبلور مفاهيمها -من قبلُ- على صيغة "الكوجيتو" الحديث

Downloads

Download data is not yet available.
Published
2019-11-27
How to Cite
al-Hadiri, A. (2019). من "الإنسان - المَرْكَز" إلى "الإنسان النُّور. Dirosatuna: Journal of Islamic Studies, 2(2), 78-112. Retrieved from http://e-journal.ikhac.ac.id/index.php/drstn/article/view/190